26/03/43 10:17:33 م الاخبار الاحوازیه

بقلم: نوروزالياشي الأسرى الأحوازيين والظلم الواقع عليهم

Alternate Text


#الجبهة_العربية_لتحرير_الأحواز #صوت_الأحواز


                    بات الكثير من العرب وحتى العالم الأجنبي يعرف باحتلال إيران للأحواز حين غزت القوات الفارسية وطننا الحبيب بقوة السلاح عام 1925، لكن الجميع لا يعرف ما الذي يجري على شعبنا من قبل سلطات الاحتلال الإيراني الإرهابية من بطشٍ واضطهاد عنصري عرقي لا إنساني وإرهاب حكومي ليس له مثيل.
هنا نريد أن نتطرق عن الأسرى لنُطلِعُ العالم على أحوال الأسرى الأحوازيين في سجون ومعتقلات نظام طهران وما يجري عليهم من ظلم على يد الوحوش الحاكمة في إيران والذي تخطّى حدّ التصور.
أسرانا في السجون ليس مجرد ضحايا بل أنهم حقول اختبار لوسائل التعذيب، حيث يقوم أزلام النظام بتعذيب أسرانا بأحدث الطرق والوسائل وأشدها قسوة، وكلما استوردت الدوائر الأمنية الايرانية وسائل تعذيب جديدة، تجربها اولا على أجساد أسرانا الذين لا حول ولا قوة لهم إلا الصبر على البلاء الفارسي الإيراني.
لو كان هناك إعلام عالمي منصف يسلط الأضواء على ما يجرى على أسرانا في زنازين الإحتلال الإيراني لوقف العالم كله إجلالا واحتراما وإكبارا لهم ولصمودهم ومقاومتهم وما يحملون من إيمان بعدالة قضيتهم ويتحملون من أجلها أشد التعذيب على يد جلاوزة نظام طهران الإرهابي.
إننا كشعب يناضل من أجل حريته نؤكد لدولة الاحتلال الفارسي الإيراني وللعالم أجمع لا الزنازين المظلمة ولا آلات الاحتلال التعذيبية تتمكن من ايقاف عجلة ثورتنا وايقاف زحفها نحو النصر المؤزر عاجلا أم آجلا، لأننا رسمنا الطريق الذي يوصلنا إلى الهدف، ودائما ما يكون أصحاب الحق أقوياء بإرادتهِم وتصميمهِم وإصرارِهم مهما كان المحتل أقوى منهم عسكريا.
أما أسرانا فهم أهل للتحدي والإصرار والعزيمة وإن الله معهم لأنهم مظلومين والله مع المظلوم على الظالم ولا بد للقيد أن ينكسر يوما ما.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار وآلاف التحايا والحرية لأسرانا المقاومين الصامدين في زنازين الاحتلال الايراني والباقين على العهد دوما.
 
بقلم: نوروزالياشي