09/04/43 01:07:49 م الاخبار العالمیه

المناورة الإسرائيلية - الخليجية رسالة لطهران

Alternate Text


كشف ضابط بحري إسرائيلي عن أن المناورة الأمنية التي تقودها الولايات المتحدة بمشاركة "إسرائيل" والبحرين والإمارات، وتجري في الجزء الشمالي من البحر الأحمر وخليج العقبة، تستهدف توجيه رسالة إلى إيران.


                    رويترز- وكالات- بدأت إسرائيل والولايات المتحدة والإمارات والبحرين، تدريبات على عمليات أمنية بحرية مشتركة في البحر الأحمر يوم 10 نوفمبر، بحسب ما أعلنت القيادة البحرية الأمريكية اليوم الخميس.
وقالت القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية اليوم الخميس إن قوات من الإمارات والبحرين وإسرائيل والبحرية الأمريكية بدأت تدريبات على عمليات أمنية متعددة الأطراف في البحر الأحمر أمس الأربعاء.
وهذه هي أول تدريبات بحرية يتم الإعلان عنها بين الولايات المتحدة وإسرائيل والدولتين الخليجيتين.
                
Alternate Text

وطبعت الإمارات والبحرين العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل العام الماضي بموجب اتفاقات توسطت فيها الولايات المتحدة يطلق عليها اسم اتفاقات إبراهام نتجت عن القلق المشترك بشأن إيران والآمال في تحقيق مكاسب اقتصادية. وقال البيان إن التدريبات التي تستمر خمسة أيام تشمل التدريب على سفينة بورتلاند الأمريكية “وسيزيد من التوافقية بين فرق التصدي البحرية التابعة للقوات المشاركة”. وقال براد كوبر نائب الأميرال وهو نفسه الذي يقود القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية والأسطول الخامس الأمريكي والقوات البحرية المشتركة إن “التعاون البحري يساعد في حماية حرية الملاحة والتدفق الحر للتجارة وهما ضروريان للأمن والاستقرار في المنطقة”.


قال الأدميرال براد كوبر، قائد NAVCENT، وقائد الأسطول الخامس الأمريكي والقوات البحرية المشتركة: “من المثير رؤية القوات الأمريكية تتدرب مع شركاء إقليميين لتعزيز قدراتنا الأمنية البحرية الجماعية”، مشيرا إلى أن “التعاون البحري يساعد على حماية حرية الملاحة والتدفق الحر للتجارة، وهما أمران ضروريان للأمن والاستقرار الإقليميين”.
وهذه هي أول مناورة بحرية يتم الإعلان عنها علنا بين الولايات المتحدة وإسرائيل والدولتين الخليجتين اللتين قامتا بتطبيع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل العام الماضي بموجب اتفاق يُعرف باسم اتفاقيات إبراهيم.